إلى فضيلة شيخنا الوالد حسن بن عبد الوهاب البنا
الخميس | 24/12/2009 - 06:42 مساءً

إلى فضيلة شيخنا الوالد

الشيخ حسن عبد الوهاب البنا  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أما بعد؛

أشكر لكم كتابكم الموقر الذي وصلني بعد ظهر يوم السبت تاريخ 25/12/1430 الموافق 12/12/2009

ويعود تأخري في الجواب لتأخر علمي بكتاب فضيلتكم؛ فبعد أن تصفحت بريدي اليوم الخميس تاريخ 7/1/1431 الموافق 24/12/2009 بادرت من فوري بتحرير هذه الكلمات التي أرجو من الله تعالى أن تصلكم وأنتم تنعمون بوافر الصحة والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة.

أقول لفضيلة شيخنا الوالد ـ حفظه الله على السنة، وزاده ثباتاً وبصيرة ـ:

أحبّك في الله، وما ازددت بكتابكم الموقَّر إلاَّ يقيناً أنكم معنا علماً وعملاً ـ ولا نزكي على الله أحـداً ـ ، وما علمت أنك خالفت في دينك ومنهجك؛ دين محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومنهجه بشيء. فأنت ولله الحمد من الطائفة المنصورة فيها ولها ثابتاً دائماً وأبداً ـ إن شاء الله ـ. نفع الله بك وأحسن إليك وختم عملك بالصالحات.

وأشكرك على وصيتك لنا، وصية الأكابر، ونسأل الله تعالى ألا نفتر عن التواصي بالحق. وأن نكون من الصابرين دون ضراء مضرة، ولا فتنة مضلَّة.

ومعي جميع الطلبة السلفيين في المسجد الأقصى ـ عقر دار المؤمنين ـ وما حوله، نسأل الله تعالى أن يحفظك من كل مكروه، ودمت عالماً شجاعاً، والداً حنوناً فاضلاً، ناصراً لأهل السنة على منهاج أهل الحديث والسلف.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                                            تلميذكم طويلب العلم الشرعي  

                                                                  هشام فهمي

العارف