مناصحة ولاة الأمر وإن جاروا لا الخروج عليهم
الأحد | 20/02/2011 - 04:03 مساءً

 

 

مناصحة ولاة الأمر وإن جاروالا الخروج عليهم

إعداد:هشام بن فهمي العارف

تاريخ17/03/1432الموافق 20/02/2011

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسناومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لا شريك له،  وأشهد أنمحمداً عبده ورسوله.

أما بعد؛

ويحك أيها المتعجِّل، ويحك أيها المتسرِّع، ويحك أيها المتحمِّس،رويداً ..رويداً،  أما علمت أن النبيالمصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ أوحى له ربه من فوق سبع سماوات أن يأمر عباده بعدمالخروج على ولاة الأمر؟

ماذا تقول بعد أن تسمع قول نبيك محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيوصيَّته التي نقلها الصحابة ـ رضوان الله عنهم ـ عنه فقالوا:

1- "قام فينا رسول الله ـ صلىالله عليه وسلم ـ ذات يوم فوعظنا موعظة بليغة، وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون،فقيل يا رسول الله! وعظتنا موعظة مودع فاعهد إلينا بعهد، فقال:

2- "عليكم بتقوى الله، والسمع،والطاعة، وإن عبداً حبشياً، وسترون من بعدياختلافاً شديداً فعليكم بسنتي، وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليهابالنواجذ، وإياكم والأمور المحدثات، فإن كل بدعة ضلالة".["الصحيحة"(2735)]

وفي رواية:

3- "قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلاهالك، ومن يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاءالراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ وعليكم بالطاعة وإن عبداً حبشياً، فإنماالمؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد".["الصحيحة"(937)]

وقال أبو ذر ـ رضي الله عنه ـ:

4- "أوصاني خليلي ـ صلى اللهعليه وسلم ـ أن أسمع وأطيع وإن كان عبداً حبشياً مجدع الأطراف".["صحيح ابنماجه"(2862)] 

وعن أنس بن مالك مرفوعاً:

5- "اسمعواوأطيعوا وإن استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة".[أخرجه الإمام أحمدوالبخاري]

الصبر، الصبر، أيها المتعجِّل، ويحك من تعجل الشيء قبل أوانه عوقببحرمانه. ألم تسمع قول نبيك ـ صلى الله عليه وسلم ـ:

6- "التأني من الله، والعجلة منالشيطان".["الصحيحة"(1795)]  

روى الخلال في "السنَّة" عن أبي الحارث الصائغ قال:

7- "سألت أبا عبد الله ـ يعنيالإمام أحمد ـ في أمر كان حدث ببغداد، وهمَّ قوم بالخروج، فقلت: يا أبا عبد الله!ما تقول في الخروج مع هؤلاء القوم؟ فأنكر ذلك عليهم، وجعل يقول:

8- "سبحان الله، الدماء الدماء، لا أرى ذلكولا آمر به، الصبر على ما نحن فيه خير من الفتنة، يسفك فيها الدماء، ويستباح فيهاالأموال، وينتهك فيها المحارم، أما علمت ما كان الناس فيه ـ يعني أيام الفتنة ـ؟

قلت:

9- "والناس اليوم أليس هم فيفتنة يا أبا عبد الله؟

قال:

10- "وإن كان، فإنما هي فتنةخاصة، فإذا وقع السيف عمَّت الفتنة، وانقطعت السبل، الصبر على هذا ويسلم لك دينكخير لك".

مسكين أنت أيها المتعجل، مسكين لأنك جاهل بكتاب ربك، وسنَّة نبيِّك،وهدي السلف الصالح، جاهل بكتاب ربك لأنك لم تعلم منه قوله:

11- (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَالَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ (24) [السجدة]

وجاهل بسنة نبيك ـ خاصة في باب الإيمان والفتن ـ لأنك لم تعلم منهاقوله الذي نقله لنا حذيفة:

12- "دعاة على أبواب جهنم منأجابهم إليها قذفوه فيها".

قلت:

13- "يا رسول الله! صفهم لنا!

قال:

14- "هم من جلدتنا ويتكلمونبألسنتنا".

قلت:

15- "يا رسول الله! فما تأمرنيإن أدركني ذلك؟

قال:

16- "تلزم جماعة المسلمين وإمامهم،تسمع وتطيع الأمير وإن ضرب ظهرك، وأخذ مالك، فاسمع وأطع".

قلت:

17- "فإن لم يكن لهم جماعة ولاإمام؟

قال:

18- "فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أنتعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت، وأنت على ذلك".[متفقعليه]

وجاهل بهدي السلف الصالح لأنك لم تعلم أن هذا هو منهجهم الصالح الذيتعلموه من النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو: مناصحة ولاة الأمر وإن جاروالا الخروج عليهم.